الــــطـــــريـــقــــة الــــتـــجــانــيــة في الــســودان

الطريقة التجانية في السودان 



الطريقة التجانية في في السودان

انتشرت الطريقة التجانية في السودان منذ زمن الشيخ التجاني رضي الله عنه وكان هناك كبار خلفاء الشيخ والمقدمون ومن مشاهر علمائها المعاصرين حالا : الشيخ محمد المنتصر الأزيرق والشيخ أحمد داوود هذان الشيخان وأتباعهما لهم نشاط حيوي ويدافعون عن الطريقة بحججهم القاطعة قال الدكتور عمر مسعود : مشائخ الطريقة التجانية بالقطر السوداني أفنوا حياتهم في نشر الإسلام والمساهمة في الفكر الإسلامي ، نذكر منهم العلاّمة الجليل ، صاحب الفضيلة العارف بالله ، سيّدي الشيخ مرزوق بن الحسن التجاني رضي الله عنه . كان من كبار العلماء المدافعين عن حرمات أولياء الله تعالى ، وإحياء السنّة المطهّرة ، وهو الذي أسّس المعهد التجانيبأمّ درمان لدراسة القرآن وعلومه ، والحديث وعلومه .
ومنهم العالم العلاّمة ، شيخ الإسلام ، العارف بالله تعالى ، سيّدي محمد البدوي التجاني رضي الله عنه ، وهو أوّل من تولّى مشيخة الإسلام بالقطر السوداني ، وكان داعيا إلى الله وإلى الإسلام وتعاليمه ، وإلى الطريقة التجانية والدفاع عنها إلى أن توفّي رحمه الله تعالى .
ومنهم صاحب الفضيلة العلاّمة الجليل ، العارف بالله ، سيّدي الشيخ أبو القاسم هاشم التجاني رضي الله عنه ، وهو الذي تسبّب في إنشاء المعهد العلمي بالجامع الكبير بأمّ درمان ، وهو أوّل معهد علمي أُسِّسَ في السودان عام 1912 م . وقد تخرّج منه معظم العلماء بالقطر السوداني والدول المجاورة ، وأوّل دفعة حملة الشهادة العالمية سنة 1924 م . وكان داعيا إلى الله ، وإلى الإسلام وتعاليمه ، والطريقة التجانية ، إلى أن توفّي إلى رحمة الله .
ومنهم العالم سيّدي محمد سعد بن عبد الله الرباطابي التجاني ، والعلاّمة سيّدي محمد مجذوب مدثر التجاني عميد كليّة الشريعة والعلوم الإجتماعية بجامعة أمّ درمان الإسلامية ، ورئيس هيئة الإفتاء بالسودان ، ومقدّم الزاوية الكبرى بأمّ درمان .

 

 

 

 

 

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.